أرسلت صورتها من غرفة الملابس للشخص الخطأ.. بفضلها جمع 10 آلاف دولار لابنه المصاب بسرطان الدم

بدأت القصة عندما أرسلت فتاة صورتها، أثناء تجريبها لفستان في متجر للملابس، بينما كانت تنوي إرسالها لأحد أصدقائها لأخذ رأيه قبل شراء القطعة.

لم يتجاهل المتلقي الرسالة التي وصلته بالخطأ من فتاة غريبة من غرفة تغيير الملابس. الأب لعائلة مكونة من ستة أطفال، كتب رداً عليها: « أعتقد أن الرسالة كانت موجهة لشخص آخر، ولأن زوجتي ليست في المنزل فلن أتمكن من استشارتها وأخذ رأيها، إلا أنني وأطفالي نعتقد بأنك رائعة في ذلك الفستان، وهو الأنسب لك ».

أرفق الأب الرسالة بصورة يظهر فيها خمسة من أبنائه يرفعون أصابعهم إعجاباً بالفستان، وفقا للنسخة المغاربية من هاف بوست.

أثرت هذه القصة في الكثيرين من مستخدمي الشبكات الاجتماعية بعد إعادة نشر التغريدة، أكثر من 800 ألف مرة خلال 48 ساعة.
تفاعل الأب مع التغريدة على تويتر، ونشر إعجاب زوجته وطفلهما السادس بالفستان. مشيراً أن سبب غياب طفله الأصغر هو تلقيه العلاج الكيميائي لمقاومة سرطان الدم في المستشفى.

لم تنته القصة هنا، طلب مستخدمو الشبكات الاجتماعية من الأب رابط صفحته على فيسبوك التي تتضمن قصة طفله الصغير كايزلر وصراعه مع المرض.

أعاد الأب نشر حملة جمع تبرعات لابنه أطلقها سنة 2015، من أجل مساعدة العائلة في نفقاتها الطبية. وبفضل الانتشار الواسع للقصة عقب « حادثة الفستان » تمكنت الأسرة من جمع 10 آلاف دولار من التبرعات.